ماهو التحليل

التداول ليست لعبة تخمين ، بل يجب التخطيط لانجاز العمل والعمل على التخطيط.

التحليل الفني مقابل التحليل الأساسي

يستخدم المتداولون التحليل التقني والتحليل الأساسي كأداتين لبناء استراتيجية التداول.
يساعد التحليل الاساسي والتقني المتداولين على بناء توقعاتهم بخصوص اتجاه السوق واسعاره المستقبلية.

التحليل التقني:” عملية تحليل للاسعار التاريخية لورقة مالية معينة، إضافة الى تحليل احصائيات ناتجة عن نشاطات السوق، بهدف اجراء توقعات عن اتجاه الاسعار في المستقبل”.

التحليل الاساسي:” تحديد اسعار الأصول بناء على الايرادات المستقبلية”. يركز هذا النوع من التحليل بشكل اساسي على عوامل عدة منها الاقتصاد الكلي ومعدلات الفائدة والانتاج والعوائد والإدارة”.

وبشكل أبسط…

فإن التحليل التقني يعتمد على إلقاء نظرة على الاسعار التاريخية للاصول لتوقع الاسعار المستقبلية. أما في التحليل الاساسي، فإن حركات الاسعار في الاسواق تعتمد على العوامل المتعلقة بالاقتصاد الكلي والجزئي، وذلك يتضمن عوامل كأسعار الفائدة، والحروب، والتوترات السياسية، والركود، والكساد الاقتصادي العالمي.

في الواقع، فإن المحلل الأساسي يدرس أسباب تحرك السوق، في حين أن المحلل التقني يدرس التأثير.

قد تدور ببالك العديد من التساؤلات،

  • اي منهما أفضل؟
  • ما الفرق بين التحليل التقني والأساسي؟
  • هل يمكن استخدام القاعدتين معا؟
  • كيف أقوم بعملية التحليل؟
  • ماذا احلل؟

لنبدأ الأمر من بدايته…..

القواعد الاساسية للتحليل الاساسي

ماهو التحليل الاساسي؟

التحليل الاساسي هي عملية تقييم الاصول، حيث تسعى لقياس القيمة الحقيقية للاصول عبر اختبار العوامل التي تؤثر عليها.

ويتضمن التحليل الاساسي،

  • العوامل الجيوسياسية – كأسعار الفائدة، والسياسات الحكومية الاخرى.
  • عوامل الاقتصاد الكلي- كنسبة البطالة
  • العوامل الخاصة بالشركات او بقطاع محدد – كالاندماجات أو الاستحواذات.

ما فائدة التحليل الاساسي؟

لماذا يتم استخدام التحليل الاساسي على نطاق واسع؟ وما الذي يساعدنا هذا التحليل على إنجازه وفهمه؟

البنوك المركزية لأبرز الدول الصناعية

أدناه قائمة ببضع دول صناعية كبرى وأبرز مصارفها المركزية و محافظو هذه المصارف:

تتخذ البنوك المركزية العالمية قرارات تؤثر بشكل كبير على الاقتصاد، والقرارات التي تؤثر على الاقتصاد، بالتأكيد ستؤثر على قراراتك الاستثمارية. لذا فعندما ترى أحد هؤلاء المحافظين يتكلم عبر التلفاز، فاستمع لهم جيدا لأنه على الأغلب يكون الحديث حول أمر بالغ الأهمية.

  • عبر استخدام التحليل الاساسي بامكاننا معرفة مكانة الاقتصاد ككل، مما يعطينا نظرة مستقبلية على المديين المتوسط والطويل من حيث تحديد اتجاه السوق.
  • يساعدنا التحليل الاساسي على تقييم الاصول وتحديد السعر العادل لها. تكمن الفكرة وراء استخدام التحليل الاساسي، هي ان لكل ورقة مالية او اصول قيمة عادلة، اي بامكاننا معرفة ما إذا كانت أسعار السوق أعلى أو أدنى من قيمتها العادلة. إذا تذكر دائماً بأن أسعار الاصول سترتد دائما الى قيمتها الحقيقة أو السعر الصحيح، فإن معرفة ما إذ كان السعر أدنى او أقل من السعر العادل ستمكنك من اتخاذ قرارك الاستثماري شراء أو بيعا.
    • الولايات المتحدة – مجلس الاحتياطي الفيدرالي (اللجنة الاتحادية للسوق المفتوحة FOMC) – المحافظ: بن برنانكي
    • أوروبا – البنك المركزي الاوروبي ECB – المحافظ: جون كلود تريشيه
    • بريطانيا – بنك انجلترا BOE – المحافظ: ميرفن كينغ
    • اليابان – البنك المركزي الياباني BoJ – المحافظ: ماساكي شيراكوا

معدلات الفائدة

في كل مرة يدلي فيها رئيس الاحتياطي الفيدرالي الاميركي بن برناكي بتصريح يحاول الجميع تخمين ما سيحصل لمعدلات الفائدة.

يمكن تعريف معدلات الفائدة على النحو التالي” كلفة اقتراض الاموال التي تمثل نسبة معينة من اجمالي قيمة القرض”

يعد فهم معدلات الفائدة خطوة مهمة عند الحديث عن عوامل المعروض النقدي والتضخم، لأن البنوك المركزية تستخدم معالجة معدلات الفائدة للسيطرة على المعروض النقدي ومكافحة التضخم.

قد تتسأل لمَ معدلات الفائدة مهمة بالنسبة لنا؟ في الواقع إن أي تغير يطرأ على معدلات الفائدة سيؤثر على الاقتصاد مما سيؤدي بدوره إلى التأثير على تداولاتك.

مثال: ارتفاع معدلات الفائدة

يؤدي ارتفاع معدلات الفائدة الى صعوبة الحصول على التمويل، مما سيدفع الناس للإنفاق بشكل أقل. انخفاض الإنفاق يعني تراجعَ الطلب على بعض السلع، مما سيؤدي إلى انخفاض اسعارها.

غالبا ما يقوم البنك المركزي برفع معدلات الفائدة نتيجة المخاوف من “اشتعال” الاقتصاد – وبهذه الخطوة تصبح عملية الاقتراض اقل سهولة بهدف خفض الانفاق وتهدئة الاقتصاد لتجنب التضخم.

مثال: خفض معدلات الفائدة

يوفر خفض معدلات الفائدة مرونة أكبر في الحصول على التمويل، مما سيدفع بالناس الى الإنفاق بشكل أكبر. زيادة الإنفاق تعني ارتفاعَ الطلب على بعض السلع، مما سيؤدي الى ارتفاع اسعارها.

غالبا ما يقوم البنك المركزي بخفض معدلات الفائدة نتيجة المخاوف من حدوث ركود اقتصادي – وبهذه الخطوة تصبح عملية الاقتراض اكثر سهولة بهدف زيادة الانفاق وتحريك عجلة النمو الاقتصادي من جديد.

المعروض النقدي

الدور الاساسي للبنك المركزي في السيطرة على المعروض النقدي في البلاد. يمكن للبنوك المركزية زيادة المعروض النقدي عبر خفض كلفة الاقراض.

المعروض النقدي هو مقياس للقيمة الإجمالية للعملات الورقية والسندات والنقود المعدنية والقروض والائتمان وأدوات مالية أخرى تدخل في الدورة الاقتصادية لدولة ما.<.

يقاس المعروض النقدي من خلال مفاهيم يرمز إليها بـ : ن0، ن1، ن2، ن3، علما أن (ن0) هو اضيق نطاق لقياس النقد (السيولة النقدية والأصول السائلة) و (ن3) هو النطاق الأوسع لقياس النقد بمفهومه الشامل.

المعروض النقدي عامل مهم يجب مراقبته خاصة إن أردت التداول في سوق العملات. فارتفاع المعروض النقدي إشارة مبكرة على احتمال حصول تضخم – حيث إنه في حال ارتفع المعروض النقدي على عرض السلع فإن الأسعار تصبح مرشحة للارتفاع – وعندها أهلا بالتضخم!

وفي السابق، عندما كانت الحكومة تضع الاهداف لنسب نمو المعروض النقدي، وتقوم غالبا بالتلاعب بمعدلات الفائدة، بهدف خفض المعروض بما يتماشى مع المستويات المستهدفة.

في الحقيقة، يرى الكثيرون أن عمليات التلاعب المبالغ فيها في معدلات الفائدة التي حصلت خلال الثمانينيات(حيث أعتقدت الحكومة الاميركية، خلال هذه الفترة، بأن المعروض النقدي ينمو بشكل كبير يخرج عن نطاق السيطرة) كانت السبب وراء حدوث ركود اقتصادي خلال هذه الفترة.

ومن الواضح أنهم قد تعلموا الدرس، فلم تعد الحكومات تضغط على المعروض النقدي بهدف ابقائه دون المستويات المستهدفة.

لم تعد الحكومات في الوقت الراهن تستعمل هذا الاسلوب، انما تنتظر الوقت المناسب للقيام بما يجب عمله بهدف المحافظة على الاستقرار والسيطرة على التضخم وعلى نسب النمو.

التضخم

ماهو التضخم ؟

لقد تحدثنا عن التضخم كثيرا خلال هذه الوحدة الدراسية، وإن لم تتمكن من فهمه حتى الآن فإن التضخم ببساطة هو “ارتفاع الأسعار”
كما يمكن وصف التضخم بالارتفاع المستمر في اسعار السلع والخدمات

ماهي وظيفة التضخم؟

يؤدي التضخم إلى تآكل القوة الشرائية للأموال.
هذا يعني أن قيمة اموالك تساوي أقل، اي بامكانك ان تشتري بدولار أو جنيه استرليني او يورو مشتريات أقل من ذي قبل، وهذا كله بسبب التضخم.

ما سبب التضخم؟

هناك سببان يؤديان إلى التضخم:
تضخم الطلب: هذا النوع من التضخم يحدث بسبب تخطي اجمالي الطلب قيمة اجمالي المعروض.
عندما يتخطى الطلب حجم العرض، ترتفع الأسعار = التضخم
تضخم التكاليف: هذا النوع من التضخم يحدث عندما يكون هناك ارتفاع في الرواتب أو المواد الاساسية. هذه العوامل تؤدي الى انخفاض حجم العرض، مما يؤدي بدوره الى تخطي حجم الطلب لحجم العرض.
مجددا، عندما يتخطى حجم الطلب حجم العرض، هذا يعني ارتفاع الاسعار = التضخم

ما هي الانواع المختلفة للتضخم؟

  • تضخم جامح – الارتفاع الشديد والمتسارع لمعدلات التضخم، مما يجعله خارجا عن السيطرة
  • الانكماش – هبوط الاسعار – عكس التضخم
  • تضخم ركودي – تضخم يرافقه ركود أو كساد
  • تناقص التضخم – تباطؤ معدل ارتفاع الاسعار

التقارير الاقتصادية

في كل فترة زمنية معينة، تقوم البلدان حول العالم بإعداد ما يعرف بالتقارير الاقتصادية. ويعرف إصدار التقارير الاقتصادية في كل فترة زمنية معينة، تقوم البلدان حول العالم بإعداد ما يعرف بالتقارير الاقتصادية. إصدار التقارير الاقتصادية يعرف بأنه النشر الدوري للبيانات الاقتصادية و/أو أخبار ذات طبيعة نوعية أو كمية.

اصدار هذه التقارير التي تتضمن الاخبار او البيانات تساعد على رسم صورة واضحة لحالة شركة او اقتصاد ككل.

النظرة المستقبلية القوية لشركة ما او دولة ما ستنعكس عبر ارتفاع اسهم الشركة او قوة شرائية عالية للعملة المحلية.

هذه البيانات او الاخبار سيكون لها تأثير مباشر على الاسعار على المنظور القريب والبعيد. المتداولون  سيسعون للاستفادة من التحركات الناتجة عن تلك التقارير الاقتصادية.

فلذلك المستثمرون سيتخذون قراراتهم الاستثمارية بناء على تحليلهم لهذه التقارير الاقتصادية الصادرة.

النقاط الرئيسة التي تتضمنها البيانات الاقتصادية

  • هي مقارنة هذه البيانات مع التوقعات السابقة قبل اتخاذ اي قرار استثماري.
  • كلما اتسع نطاق الفرق بين البيانات الاقتصادية الحقيقية و التوقعات السابقة، كلما ارتفع نطاق تحرك الاسعار في السوق.
  • القوة الأكثر أهمية في هذه البيانات تعتبر ايضا عنصر اساسي في عملية تحديد اتجاه مسار الاسعار.

عدد الوظائف في الولايات المتحدة من دون قطاع الزراعة – تصدر كل شهر, وتشير الى عدد الوظائف الجديدة التي تم خلقها او شطبها في الاقتصاد الاميركي خلال الشهر الاسبق والتي لا تتضمن الوظائف في القطاع الزراعي.

بالنسبة لشهر تموز يمكننا قول هذا
التوقعات السابقة = -65k
البيانات السابقة = -125k
البيانات الحقيقية = -131k
البيانات النهائية = 221k

نرى هنا ان البيانات الحقيقية تعادل ضعفي البيانات المتوقعة – كما ذكرنا سابقا كلما ارتفع نطاق الاختلاف بين التوقعات والبيانات الصادرة, كلما ارتفع نطاق تحرك الاسعار.

في هذه الحالة, ارتفاع نسبة البطالة بأكثر من المتوقع, هي اخبار سيئة, ما يعني عملية بيع وتصفية مراكز للدولار الاميركي.

ما هو التحليل الفني؟

بعد الاطلاع عن التحليل الاساسي, وعن مفهومه وتفاصيله, دعونا نلقي نظرة على التحليل الفني.

ما هو التحليل الفني؟

التحليل الفني بشكل عام يرتكز على اختيار الاستثمارات عبر عملية التعرف النمطي وهو يختلف عن التحليل الاساسي الذي يركز على تقييم الأصول استنادا إلى قيمتها الكامنة وبالتالي تحديد مستوى أسعارها.

التحليل الفني هو عبارة عن فن يعتمد بشكل كبير على التحركات الماضية للأسعار لتوقع توجه الأسعار في المستقبل. بكل بساطة, التحليل الفني يساعد المستثمرون على بناء توقعاتهم للمستقبل معتمدين على البيانات الماضية.

ما هي فوائد التحليل الفني؟

هناك انطباع مغلوط لكنه شائع عن التحليل الفني يدور حول كونه يعتمد على الكثير من الرسوم البيانية. لكن الحقيقة أن التحليل الفني يتطلب مهارات عديدة, إذا ما طبقت بشكل صحيح, فإنها تعزز احتمالات تحقيق الأرباح من خلال توقع مسار الاسعار.

الدعم والمقاومة

مستويات الدعم والمقاومة هي تقنيات تستخدم ضمن التحليل التقني، وترتكز على مبدئ ان الأسعار سترتفع وتنخفض ضمن مستويات محددة سابقا.

الدعم

في أوقات الهبوط، الأسعار تتلقى دعما عند مستويات الدعم، غالبا الأسعار التي ترتد عند مستويات الدعم تعاود الصعود من جديد. في حال كسرت الأسعار حاجز الدعم، الأسعار ستستمر بالانخفاض إلى أن تجد مستويات دعم جديدة.

المقاومة

المقاومة هي عكس الدعم – مستويات المقاومة عبارة عن مستوى سعري لا تخترقه الورقة المالية إذا كانت تسير في اتجاه صعودي، وغالبا، سعر الورقة المالية يرتد عند هذا المستوى لعدة مرات، ولا يستطيع أن يتخطها.

في حال ان سعر الورقة المالية تتخطي مستوى المقاومة، فالأسعار تستمر في الارتفاع، الى أن تجد مستوى جديد للمقاومة.

 

ما هو مؤشر القوة النسبية (RSI)؟

لقد تم تطوير صيغة مؤشر القوة النسبية خلال سنوات السبعينات مثل الكثير من مفاهيم التحليل الفني الأخرى. يتم حساب مؤشر القوة النسبية عن طريق حساب نسبة التغيرات التصاعدية لكل وحدة زمنية واحدة مقابل التغيرات الهبوطية لكل وحدة زمنية واحدة خلال فترة زمنية بنظرة الى الوراء. حساب المؤشر الفعلي هو أكثر تعقيداً ولسنا بحاجة إلى استعراضه هنا. من المهم أن نفهم أنه إذا كنا ننظر إلى الوراء إلى فترة المكونة على سبيل المثال من 10 وحدات وكل واحدة من تلك الشموع ال 10 أغلق على ارتفاع، سيظهر مؤشر القوة النسبية عدد القريب جداً من 100. إذا أغلقت كل من تلك الشموع على انخفاض سيظهر مؤشر القوة النسبية عدد القريب جداً من 0. إذا كان التحرك متوازن تماما بين الصعود والهبوط، سيكون مؤشر القمة النسبية عند مستوى 50. تعريف مؤشر القوة النسبية هو بمثابة مؤشر على الزخم. وهو يبين ما إذا كان الثيران والدببة هم الفائزين خلال الفترة التي تم النظر فيها الى الوراء والتي يمكن تعديلها من قبل المستخدم.

مؤشر القوة النسبية كمؤشر فني

عادة ما يتم استخدام مؤشر القوة النسبية في استراتيجيات التنبؤ والتداول بالطرق التالية:

1. عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية إلى ما فوق مستوى 70 فمن المرجح أن يبدأ عندها بالانخفاض. يعتبر الانخفاض إلى ما دون مستوى 70 من أي مستوى فوق ال 70 كتأكيد على بداية تحرك السعر نحو الأسفل.

2. عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية إلى ما دون مستوى 30 فمن المرجح أن يبدأ عندها بالارتفاع. يعتبر الارتفاع إلى ما فوق مستوى 30 من أي مستوى دون ال 30 كتأكيد على بداية تحرك السعر نحو الأعلى.

3. عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية من فوق مستوى 50 إلى ما دون مستوى 50، تؤخذ هذه كإشارة إلى أن السعر بدأ بالتحرك نحو الأعلى.

4. عندما يتحرك مؤشر القوة النسبية من دون مستوى 50 إلى ما فوق مستوى 50، تؤخذ هذه كإشارة إلى أن السعر بدأ بالتحرك نحو الأسفل.

ما هي أفضل طريقة لاستخدام مؤشر القوة النسبية؟

هناك عدة طرق واستراتيجيات لإستخدام مؤشر القوة النسبية و عادة ما يتم اعتبار الطريقتين الثالثة والرابعة الموصوفتين أعلاه المتعلقتان بعبور مستوى 50 كطرق أفضل من الأولى والثانية المتعلقة بعبور المستويات 30 و70. وذلك لأن أفضل الأرباح على المدى الطويل يمكن تحقيقها في الفوركس من خلال تتبع الاتجاهات بدلاً من توقع ارتداد الأسعار دائماً إلى ما كانت عليه: فقط احرض على عدم نقل وقف الخسائر إلى نقطة التعادل بسرعة كبيرة جداً. أفضل طريقة لتداول أزواج العملات عند مستوى 50 هي عن طريق استخدام المؤشر على أطر زمنية متعددة لنفس زوج العملة.

أطار زمني متعدد لمستوى 50

قم بفتح العديد من الرسوم البيانية لنفس زوج العملات في عدة أطر زمنية: أسبوعية، يومية، الإطار الزمني ل 4 ساعات، وإلى أقل من ذلك. قم بفتح مؤشر القوة النسبية على جميع الرسوم البيانية وتأكد من وضع علامة على مستوى 50. عملياً كل برامج الرسوم البيانية أو البرمجيات تتضمن مؤشر القوة النسبية ولذلك لا ينبغي أن يكون هذا أمراً صعباً. من الأفضل حديد فترة النظر إلى الوراء لاستخدامها على هذا المؤشر هي 10 وحدات، ومن المهم أيضاً أن تكون فترة النظر إلى الوراء هي ذاتها على مختلف الرسوم البيانية والأطر الزمنية. إذا أمكنك العثور على زوج عملات حيث كل الأطر الزمنية المرتفعة إما فوق أو تحت 50، والإطار الزمني الأقل هو الجانب الآخر من 50، يمكنك عندها الانتظار لفترة زمنية أقل للعبور إلى أكثر من مستوى 50 وبدء التداول في الاتجاه على المدى الطويل. كلما كانت قيمة مؤشر القوة النسبية أعلى أو أقل، كلما كان من المرجح أن يكون التداول أفضل. يعتبر هذا قانون حديدي في الأسواق التي الاتجاهات القوية أكثر عرضة للاستمرار من عدم الاستمرار فيها، والتي تميل فيها الارتدادات التي تتحول مرة أخرى بعد ذلك إلى التحرك بشكل جيد في اتجاه هذا الاتجاه. هذه الطريقة هي طريقة ذكية لاستخدام المؤشر: فهو يحدد التراجعات من خلال الاتجاهات القوية ويخبرك عندما يكون التصحيح على وشك الانتهاء.

مثال على صفقة بيع

يستخدم المثال أدناه زوج العملات الدولار الاسترالي/الدولار الأمريكي في العديد من الأطر الزمنية، بحيث يستخدم مؤشر القوة النسبية للنظر على فترات زمنية المكونة من 10 وحدات. المؤشر أقل من 50 على الإطار الزمني اليومي والأسبوعي والإطار الزمني ل 4 ساعات، ويعبر مباشرة من فوق 50 إلى أقل من 50 على الإطار الزمني ل 5 دقائق. ويمكن تفسير ذلك على أنه إشارة للبيع. ليس هناك أي سبب لعدم الجمع بين هذه الاستراتيجية واستراتيجيات أخرى مثل الدعم والمقاومة، عمليات انتقال المتوسط المتحرك، الوقت من اليوم وغيرها.

ويمكن استخدامه أيضاً كاستراتيجية تداول يومية عندما تكون على استعداد للنزول إلى إطارات وقت المنخفضة بشكل كاف.

الرسم البياني الأسبوعي لزوج الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي

الرسم البياني اليومي لزوج الدولار الأسترالي/الدولار الأمريكي

تعرف على كيفية التداول بمؤشر البولنجر (Bollinger Bands)

المؤشرات الفنية هي عبارة عن مجموعة من الرسوم البيانية التي يتم حسابها عن طريق معادلات رياضية تعتمد على بيانات السعر، وتعد ركيزة أساسية في مجال التحليل الفني وهي من بين أكثر الأدوات التي يستعملها المتداولون في أسواق المال المختلفة لاتخاذ قرارات الشراء والبيع والتنبؤ باتجاهات الأسعار المستقبلية. في هذا المقال سنتحدث عن مؤشر Bollinger Bands أحد أكثر المؤشرات الفنية المستعملة من طرف المتداولين على اختلاف أساليبهم والأسواق التي يشاركون فيها وكيف يمكنك استغلاله في التداول ومعرفة الأوقات المناسبة للدخول والخروج من الصفقات.

ما هو مؤشر Bollinger Bands؟

تم ابتكار مؤشر Bollinger Bands (بولينجير باندس) والذي يرمز له عادة بالرمز BB، من طرف ” John Bollinger “، وهو أحد المحللين الفنيين المختصين في أسواق العقود الآجلة في بداية الثمانينيات، وفي سنة 2011 أصبح علامة تجارية مسجلة باسمه.

مؤشر Bollinger Bands يرتكز في عمله على فرضية أن السوق يكون دائماً في حركة تبادلية مع وجود مستويات دعم ومقاومة متحركة يمكن من خلالها التنبؤ بمناطق ارتداد السعر. ويعتمد المؤشرعلى متوسط متحرك وخطيين أحدها أعلى المتوسط المتحرك والآخر أسفله.

وهذين الخطيين في حسابهما يعتمدان على الانحراف المعياري، والذي هو عبارة عن معادلة رياضية تقوم بقياس حدة تقلب السعر، ومن خلال حدة تقلب السعر يقوم مؤشر Bollinger Bands بتكييف نفسه مع ظروف السوق.
يتكون مؤشر Bollinger Bands من 3 خطوط، الخط الأوسط هو متوسط متحرك (moving average)، في حين يمثل النطاق الموجود بين الخطين العلوي والسفلي الانحراف المعياري لسعر الأصل قيد التداول. يتوسع ويتقلص نطاق المؤشر حسب حدة تقلب السعر. فكلما كانت حركة السعر متقلبة إلا وكان نطاق مؤشر Bollinger Bands واسعاً والعكس صحيح.

التداول باستعمال مؤشر Bollinger Bands

على عكس العديد من المؤشرات يتغير مؤشر Bollinger Bands حسب حركة السعر الحديثة ويقوم بقياس حدة التقلب والزخم. ولذلك يستعمل المؤشر من طرف المتداولين في دراسة وتحليل قوة الاتجاه.

ولذلك فهو يستعمل للبحث عن الأصول التي تعرف تواجد اتجاه وزخم قويين وبالتالي التداول مع الاتجاه، كما يستعمله ايضاً المتداولون للتنبؤ بارتداد السعر خلال تحرك السوق في نطاق عرضي.

التداول مع الاتجاه بمؤشر Bollinger Bands

أحد أهم فوائد مؤشر بولنجر باند هي إمكانية التنبؤ بتكون اتجاه قوي في السوق عندما يكون السوق في حالة هدوء وتداول في نطاق عرضي مع عدم وجود تقلبات. وفي هذه الحالة يكون نطاق المؤشر ضيقاً جداً مع تواجد الخطين العلوي والسفلي بالقرب من بعضهما.
large-bollinger-bands-2
في الصورة أعلاه (رسم بياني لزوج العملات GBP/USD) يمكنك ملاحظة كيف أصبح خطي المؤشر قريبين من بعضهما مع تقلص نطاق المؤشر. وذلك لأن السوق يعرف هدوءاً وحالة عدم يقين. ويمكنك أن تلاحظ أيضاً كيف تشكل اتجاه قوي وبشكل سريع مع اختراق السعر للخط العلوي للمؤشر. ويمكنك ملاحظة أنه بالرغم من حالة الهدوء والتداول في نطاق عرضي فسعر الزوج كان يتجه صعوداً بشكل طفيف عن طريق تكَون 3 قيعان كل قاع أعلى من القاع الذي سبقه (الأسهم باللون الأحمر).

الشمعة الأولى (رقم 1) تشير لوجود ضغط شرائي قوي من خلال الظل السفلي الطويل، وبعد هذه الشمعة عرف السوق حالة سكون مع انخفاض حدة التقلب. ليبدأ خطي مؤشر Bollinger Bands بالاقتراب من بعضهما أكثر فأكثر. الشمعة الثانية (رقم 2) أكدت الضغط الشرائي الكبير الموجود على الزوج بالرغم من اختراقها للخط السفلي لكن سعر الإغلاق كان فوقه ليعرف السوق من جديد حالة من الهدوء.

الشمعة رقم 3 قامت باختراق الخط العلوي للمؤشر صعوداً مع تكوين جسم طويل مؤكدة الضغط الشرائي الكبير على الزوج وبالتالي خروجه من حالة الهدوء والتداول في نطاق عرضي. وفي هذه الحالة يمكنك الدخول مع بداية اختراق الشمعة لمؤشر بولنجر باند أو انتظار إغلاقها فوقه وذلك حسب نسبة المخاطرة التي تتحملها.

تداول ارتداد السعر بمؤشر Bollinger Bands

يعتبر مؤشر Bollinger Bands أحد أفضل الأدوات وأكثرها استعمالاً إلى جانب مؤشر القوة النسبية (RSI) من طرف المتداولين للتنبؤ بانعكاس السعر في السوق، فمبدأ المؤشر بالأساس يعتمد على فرضية وجود مستويات دعم ومقاومة متحركة يتحرك السعر من خلالها صعوداً وهبوطاً.
يعطي مؤشر بولنجر باندس إشارة احتمال حدوث ارتداد في حركة السعر عندما تقوم شمعة باختراق أحد خطوط المؤشر مكونة جسماً طويلاً ليتبع هذه الشمعة شمعة ذات لون مغاير.
large-bollinger-bands-5
يمكننك ملاحظة، في الصورة أعلاه، كيف أن الشمعة رقم 1 قامت باختراق الخط السفلي لمؤشر بولنجر باندس بعد أن كان السعر في اتجاه هابط (من مستوى 1.3850 إلى 1.3350) مكونة ظلاً طويلاً على الجزء السفلي ما يعني أن الزوج يتواجد في حالة إفراط في البيع وبالتالي ارتفاع الضغط الشرائي على الزوج.

الشمعة رقم 2 ذات اللون المعاكس للشمعة الأولى تزيد من احتمال حدوث انعكاس في الاتجاه بظل طويل مرة أخرى أسفل جسم الشمعة وإغلاق داخل نطاق بولنجر باندس وفوق أعلى قمة للشمعة رقم 1.

في حالة تداول ارتداد السعر باستعمال مؤشر Bollinger Bands يفضل انتظار تكون شمعة “بين بار” وهي شمعة تتميز بظل طويل (الشمعة رقم 1)، لأن تكون هذه الشمعة يعني تواجد ضغط شرائي قوي (أو ضغط بيعي قوي في حالة انعكاس الاتجاه الصاعد) والدخول مع انتظار إغلاق الشمعة الثانية داخل النطاق وفوق شمعة “بين بار”، كما يكون الهدف هو الخط الآخر (الخط العلوي في هذه الحالة) مع وضع أمر وقف الخسارة أسفل شمعة البين بار (أو فوقها في حالة الاتجاه الصاعد).

الإشارات الخادعة لمؤشر Bollinger Bands

كأي مؤشر آخر قد يعطي مؤشر Bollinger Bands إشارات خادعة سواء عند التداول مع الاتجاه او تداول ارتداد السعر. المتداولون الذين يفضلون استعمال مؤشر بولنجر باند في تداول انعكاس السعر قد يصادفون الكثير من الإشارات الخادعة خاصة عند وجود اتجاه قوي في السوق.

لذا يفضل استعمال مؤشر بولنجر لمعرفة حدوث ارتداد عندما يكون السوق يسير في حركة عرضية مع عدم وجود اتجاه قوي أو حدث اقتصادي قد يحرك السوق. ويقوم بعض المتداولين لتفادي الإشارات الخادعة عند تداول ارتداد السعر خلال وجود السعر في اتجاه هابط أو صاعد بالدخول مع الإشارة الثالثة لمؤشر بولنجر. أمر آخر قد يساهم بشكل كبير في فشل التداول باستعمال مؤشر Bollinger Bands هو عدم انتباه المتداول لشكل الشموع التي تكونت عند اختراق خطوط المؤشر، لذلك فإنه يتوجب عليك لزيادة احتمالات نجاحك الإلمام بالشموع اليابانية ومعانيها.
وفي الأخير فمؤشر   Bollinger Bands ما هو إلا أداة تساعد المتداولين كأي مؤشر آخر، ولا يجب الاعتماد عليه بشكل مطلق اتخاذ قرارات التداول. فالمتداول الناجح يعمد إلى استعمال أدوات مختلفة من مؤشرات فنية ودراسة حركة السعر بالإضافة للتحليل الأساسي لمعرفة الإطار العام الذي يتواجد فيه السوق قبل اتخاذ أي قرار.

ما هو مؤشر STOCHASTIC؟

 المكونات الرئيسية لـ مؤشر ستوكاستيك ::

مؤشر ستوكاستيك

يتوفر ستوكاستيك بالبرنامج الشهير ميتا تريدر Meta trader الذي يستخدمه متداولي الفوركس على أجهزتهم، ويمكن العصور عليه من القائمة الرئيسية للبرنامج من خلال قائمةإدراج Insert ثم إختيار مؤشرات Indicators ثم إختيار المذبذبات Oscillators وهنا سوف يظهر مؤشر ستوكاستيك 

ويتكون المؤشر من الخط الذي يسمى موفينج السريع  Speed Moving ويرمز له بـ Stoch %kوهذا الموفينج في ثلاثة أيام يكون باللون الأخضر، وهناك خط آخر يسمى الموفنيج البطيئSlow Moving ويرمز له بـ Stoch %D وهذا الموفينج في خمسة أيام يكون باللون الأحمر بخط منقط.، وكل هذه الخطوط مجتمعة تتحرك في حيز يصل نسبته من صفر إلى المائة 100⇒ 0.

:: الطرق الرئيسية لإستخدام مؤشر ستوكاستيك في المتاجرة ::

هناك عدد من الطرق الرئيسية التي يمكن إستخدامها بواسطة مؤشر ستوكاستيك وذلك في المتاجرة وهى كالتالي :

الطريقة الأولى : متاجرة عن طريق المراقبة لمستويات ثمانون وعشرون 20 ⇒ 80.

الطريقة الثانية : متاجرة عن طريق التقاطعات الخاصة بخط K% السريع وأيضاً مع خط D%البطيئ.

الطريقة الثالثة : متاجرة عن طريق الرسم الخاص بخط الدعم والمقاومة على المؤشر ستوكاستيك.

:: شرح الطريقة الأولى للمتاجرة عن طريق المراقبة للمستويات ::

مؤشر ستوكاستيك

يتم ذلك من خلال إشارات الشراء والبيع على النحو التالي :

إشارات الشراء : إذا وصل السعر لمنطقة الثمانون ويأتي من الأعلى ويتجه إلى الأسفل هنا قد نفكر أن نبيع، بمعنى أدق إذا العملة وصلت في مرحلة من المراحل لزيادة في سعر الشراء أي تشبعت به فإن هذا يشير إلى عمليات بيع محتملة.

وذلك عندما يصل المؤشر ستوكاستيك أعلى من المستوى الثمانون، لكن هذا لا يعني أننا في كل مرة نقوم بالبيع، فقد يضرب السعر المستوى الثمانون بإشارة وهمية.

إشارات البيع : إذا وصل السعر لمنطقة العشرون وهو آتي من أسفل ويتجه لأعلى هنا نستطيع أن نفكر بالشراء، بمعنى أدق إذا العملة وصلت لزيادة مبيعات وتشبعت بالبيع فإن هذا يشير إلى إحتمالية الشراء.

وذلك لأن المؤشر ستوكاستيك يتواجد في المستوى تحت العشرون، أو يتواجد في هذا المستوى نفسه، لكن لا يعني هذا أبداً أن في كل مرة نجد هذه العملية نقوم بالشراء لأنها قد تكون إشارة وهمية.

:: شرح الطريقة الثانية للمتاجرة عن طريق التقاطعات ::

مؤشر ستوكاستيك

يتم ذلك من خلال إشارات الشراء والبيع على النحو التالي :

إشارات الشراء : نقوم أولاً بملاحظة الإختراق الذي تم في الخط الأخضر K% وكذلك الخط الخاص بالموفينج ذو اللون الأحمر D% والذي يتجه من الأسفل إلى الأعلى.

ومن الأفضل أن نقوم بالشراء إن كان هناك تقاطع بين المنقطة صفر وصولاً للثلاثون، وأن يكون الخط K% قادم من أسفل ويتجه لأعلى.

إشارات البيع : لابد أن نلاحظ فيها أولاً الكسر للخط الأخضر K% والخط موفينج ذو اللون الأحمر D% والذي يتجه من الأعلى إلى الأسفل.

ومن الأفضل أن نقوم بعملية البيع إن كان هناك تقاطع بين المنطقة مائة وصولاً للمنطقة سبعون وأن يكون الخط K% يأتي من الأعلى ويتجه إلى الأسفل.

:: شرح الطريقة الثالثة للمتاجرة عن طريق رسم خط الدعم والمقاومة ::

مؤشر ستوكاستيك

يتم ذلك من خلال إشارات الشراء والبيع على النحو التالي :

إشارات الشراء : يتم رسم خط دعم على المؤشر ستوكاستيك بالأعلى عند المنطقة عشرون إذا كان هناك إختراق مقاومة متجه للأعلى، وفي هذه اللحظة نقوم بعملية الشراء.

إشارات البيع : يتم رسم خط دعم على المؤشر ستوكاستيك بالأعلى عند المنطقة الثمانون إذا كان هناك كسر دعم متجه للأسفل، وفي هذه اللحظة نستطيع أن نبيع.

كيفية التداول باستخدام مستويات فيبوناتشي

يشير مصطلح “فيبوناتشي” عند استخدامه في التداول إلى أداة تقيس حجم حركة السعر ثم تضع بعد ذلك مستويات دعم ومقاومة أفقية على الرسم البياني للسعر. يطلق على مستويات الدعم والمقاومة  المذكورة “مستويات فيبوناتشي” ويتم استخدامها في اتخاذ قرارات التداول بنفس طريقة استخدام مستويات الدعم والمقاومة الأفقية المعتادة.

يتم تطبيق أداة فيبوناتشي على حركة السعر

عندما يتحرك السعر في أي اتجاه، يكون بالإمكان تحديد بداية ونهاية تلك الحركة بكل وضوح. يمكنك باستخدام أداة فيبوناتشي قياس مسافة تلك الحركة بينما ستقوم أداة فيبوناتشي تلقائيًا بوضح ما يسمى تصحيحات فيبوناتشي  و مستويات الارتداد  – والتي سنشرحها بشكل أكثر تفصيلًا في  وقت لاحق.

تستند الحسابات الفعلية لمستويات فيبوناتشي على أرقام متسلسلة فيبوناتشي، او بالأحرى النسبة المئوية للفرق بينها. برغم ذلك، سيكون غرض هذا الدرس هو إيضاح كيفية استخدام هذه الأداة وليس شرح العناصر الرياضية المكونة لها.

ابدأ من بداية حركة السعر إلى نهايتها

يتم تطبيق أداة فيبوناتشي يدويًا. عند قياس ترند هابط، يتم رسم الأداة من بداية الحركة حتى نهايتها – ويتم رسمها دائمًا من اليسار إلى اليمين. يوضح ذلك الرسم البياني أدناه:

  1. الأداة مرسومة بدءًا من القمة
  2. تنتهي الأداة عند القاع، مرسومة من اليسار إلى اليمين

في حالة الحركة الصعودية، يتم رسم الأداة من القاع وتنتهي عند القمة – ومرة أخرى تذكر أنها ترسم من اليسار إلى اليمين. يظهر ذلك على الرسم البياني أدناه:

  1. الأداة مرسومة بدءًا من القاع
  2. تنتهي الأداة عند القمة، ومرسومة من اليسار إلى اليمين

توضع مستويات فيبوناتشي تلقائيًا في MT4

كما ترى في الرسم البياني أعلاه، بعد تطبيق أداة فيبوناتشي، فإنها قامت تلقائيًا بوضع مستويات فيبوناتشي على الرسم البياني بين بداية ونهاية حركة السعر. يشار إلى هذه المستويات باسم مستويات الارتداد أو التصحيح.

تظهر مستويات فيبوناتشي في شكل نسب مئوية من إجمالي تلك الحركة السعرية. وبالتالي يطلق على المستوى الذي تم وضعه في منتصف المسافة بين بداية ونهاية الحركة اسم حاجز التصحيح 50%. وإذا ارتد السعر حتى منتصف تلك المسافة، يقال أنه قد قام بالتصحيح حتى المستوى 50%. ثم يعمل هذا المستوى بمثابة دعم أو مقاومة، بحسب اتجاه الترند.

وبالتالي تخبرنا مستويات الارتداد بالمدى الذي قد يذهب إليه التصحيح السعري.

مستويات 38.2%، 50%، و61.8% هي مستويات فيبوناتشي الأكثر شيوعًا في استخدامها عند تحديد تصحيحات السعر.

في الرسم البياني أدناه يمكنك أن ترى مستويات 38.2% و 50% و 61.8%. تلك المستويات هي الأكثر استخدامًا عند الإشارة لتصحيحات السعر، وذلك برغم وجود مستويات ارتدادية أخرى تعمل بشكل جيد.

  1. مستوى 38.2%
  2. مستوى 50.0%
  3. مستوى 61.88%

يمكن استخدام مستويات فيبوناتشي كنقاط دخول

كما ترى على الرسم البياني أدناه، تم تطبيق أداة فيبوناتشي على ترند صاعد ووضعت مستويات 38.2%، 50% و61.8% بين نقطتي بداية ونهاية تلك الحركة. وباعتبار أن تلك هي المستويات التي يصحح السعر باتجاهها، بالتالي يمكنك استخدامها كنقاط دخول محتملة.

  1. دخول شرائي محتمل عند 61.8%
  2. دخول شرائي محتمل عند 50.0%
  3. دخول شرائي محتمل عند 38.22%

كيفية اختيار مستوى الدخول الصحيح

توجد طريقتين لاختيار مستويات التصحيح التي سنستخدمها في الدخول إلى الأسواق:

1. الدخول المغامر بمجرد وصول السعر عند كل مستوى.

يمكنك الدخول عند كل مستوى تصحيحي مع وضع وقف الخسارة على الجانب الآخر من مستوى  فيبوناتشي. إذا تم ضرب مستوى وقف الخسارة، يمكنك ببساطة الدخول مجددًا عند المستوى التالي والاحتفاظ بالصفقة حتى يعاود السعر التحرك في الاتجاه المرغوب. تعد تلك طريقة مغامرة لإيجاد نقاط الدخول باستخدام أدوات فيبوناتشي.

2. انتظر حتى يجد السعر دعم أو مقاومة عند هذه المستويات، ثم قم بالدخول.

ستنتظر حتى يجد السعر دعم أو مقاومة عند هذه المستويات، وانتظر حتى يتحرك السعر مجددًا في الاتجاه الأصلي للترند ثم  قم بالدخول بعد ذلك.

من الضروري ملاحظة أن فيبوناتشي لا يعتبر نظام للمتاجرة قائم بذاته – لهذا يتعين استخدامه كجزء من نظام أشمل للتداول.

مستويات امتداد فيبوناتشي

لا تستخدم أداة فيبوناتشي فقط في إنشاء مستويات ارتدادية يستخدمها المتداولين كدعم أو مقاومة؛ حيث يمكنها أيضًا توقع مستويات الامتداد والتي تظهر المدى الذي يمكن أن يذهب إليه  السعر. وبالتالي يمكن استخدام امتدادات فيبوناتشي كأهداف لجني الربح أو حتى التداول عكس الاتجاه.

مستويات الامتداد الأكثر استخدامًا من قبل المتداولين هي 138.2% و161.8%، وذلك برغم وجود العديد من مستويات الامتداد الأخرى التي يستخدمها المتداولين. فيما يلي مثال على مستويات الامتداد في ترند هابط.

  1. مستوى الامتداد 138.2%
  2. مستوى الامتداد 161.88%

يمكن استخدام أداة فيبوناتشي في دخول مركز تداول عند إحدى مستويات التصحيح عندما يرتد السعر  ثم الخروج عند مستويات الارتداد.

يظهر الرسم البياني أدناه امتدادات قامت برسمها أداة فيبوناتشي على ترند صاعد. يمكنك رؤية مستويات التصحيح والامتداد.

  1. دخول شراء محتمل عند مستوى تصحيحي
  2. خروج محتمل عند مستوى امتدادي

كيفية اختيار مستوى الامتداد الذي يتم عنده جني الربح

يمكن أن تتماثل الامتدادات مع مستويات التصحيح المقابلة لتعظيم الربحية. على سبيل المثال، إذا قام السعر بالتصحيح حتى حاجز الارتداد 38.2%، عندها يكون مستوى الامتداد المرتبط به هو 138.2%

  1. دخول بيعي عند مستوى التصحيح 38.2%
  2. مستوى الامتداد المقابل عند 138.22%

الامتداد المقابل لمستويات التصحيح 50.0 أو 61.8% هو 161.8%.

  1. دخول بيعي عند مستوى التصحيح 50.0%
  2. مستوى الامتداد المقابل عند 161.88%

السؤال الأول الذي قد تطرحه هو “لماذا ترتبط مستويات تصحيح وامتداد فيبوناتشي مع بعضها البعض؟:. تعود الإجابة مرةً أخرى إلى النبوءة التي تحقق ذاتها. ستبحث البنوك والمؤسسات المالية الكبرى عن  جني أرباحها عند نقطة معينة ويعد استهداف مستوى امتداد فيبوناتشي إحدى الطرق المستخدمة في هذا الصدد. يتوقع هؤلاء أن البنوك والمتداولين الآخرين سيفكرون أيضًا في الخروج عند نفس المستويات وبالتالي سيقومون بالمثل استنادًا إلى تلك التوقعات – لنكون مرةً أخرى بصدد نبوءات تحقق ذاتها.

برغم ذلك، من الضروري ملاحظة أنها ليست بقاعدة ثابتة؛ فلكي تعمل مستويات الامتداد بشكل جيد ينبغي وجود اتجاه مؤكد وهو الأمر الذي قد لا يتحقق في كل الأوقات.

استخدام كل مستوى كهدف

هناك طريقة أسهل لاستخدام مستويات الامتداد عن طريق الخروج عندما يبدو أن السعر قد وجد عندها مقاومة أو دعم قوي. بعبارة أخرى، إذا وجد السعر صعوبة في اختراق إحدى مستويات فيبوناتشي، عندها يمكن اعتباره نقطة خروج جيدة.

التحليل الفني باستخدام الشموع اليابانية

يمكن استخدام الشموع اليابانية بالتزامن مع بعضها البعض للتعرف على أوضاع السوق الحالية والاتجاهات المحتملة للسعر في المستقبل. يتحقق ذلك باستخدام المعلومات التي تقدمها لإظهار حالة التوازن بين المشترين والبائعين في الأسواق. يسمح ذلك بدوره بتحديد توجهات السوق.

تقييم التوازن بين المشترين والبائعين

كلما زاد طول جسم الشمعة اليابانية، كلما دل ذلك على وجود مزيد من الزخم في هذا الاتجاه. يعني ذلك أنه:

  • كلما زاد طول الشمعة الصعودية ، كلما دل ذلك على وجود مزيد من الضغوط الشرائية مقارنةً بضغوط البيع خلال تلك الفترة.
  • كلما زاد طول الشمعة الهبوطية ، كلما دل ذلك على وجود مزيد من الضغوط البيعية مقارنةً بضغوط الشراء خلال تلك الفترة.

مقارنة الشموع في الممارسة العملية لتقييم التوازن

الشموع الثلاثة المتواجدة إلى اليمين جميعها شموع صعودية؛ خلال كل فترة من هذه الفترات الزمنية كان هناك عدد من المشترين أكثر من البائعين (سعر الإغلاق كان أعلى من سعر الافتتاح).

الشمعة2 أكبر من الشمعة1. يشير ذلك إلى وجود زخم أكبر في الاتجاه الصعودي خلال الشمعة الثانية مقارنةً بالشمعة الأولى. تمكن المشترون من دفع السعر إلى مستويات أعلى خلال فترة مساوية لتلك التي استغرقها تشكيل الشمعة الأولى. يمكن أن نرى عند مقارنة تلك الشموع وجود تحول في التوازن بصورة متزايدة لصالح المشترين.
الشمعة3 أكبر من الشمعة2 . يؤشر ذلك على أن الأمر لا يقتصر على استمرار تحول التوازن لصالح المشترين، بل أن زخم ضغوط الشراء يتزايد هو الآخر.

مقارنة الشموع الهابطة بنفس الطريقة

الشموع الثلاثة المتواجدة إلى اليمين جميعها شموع هبوطية؛ خلال كل فترة من هذه الفترات الزمنية كان هناك عدد من البائعين أكثر من المشترين، ليشير ذلك إلى وجود زخم أكبر في الاتجاه الهبوطي خلال الشمعة الثانية مقارنةً بالشمعة الأولى.

تمكن البائعون من دفع السعر هبوطا خلال الشمعة الثانية مقارنةً بالشمعة الأولى. يمكن أن نرى عند مقارنة تلك الشموع وجود تحول في التوازن بصورة متزايدة لصالح البائعين.
الشمعة 3 أكبر من الشمعة 2 . يؤشر ذلك على أن الأمر لا يقتصر على استمرار تحول التوازن لصالح البائعين، بل أن زخم ضغوط البيع يتزايد هو الآخر.
يساعد ملاحظة هذا النوع من التحول في التوازن بين المشترين والبائعين في تحديد ما إذا كانت معنويات السوق ستكون على الأرجح صعودية أم هبوطية. إذا كان هناك تحول في التوازن باتجاه المشترين، فإن اتجاه السوق سيكون على الأرجح صعودياً؛ أما إذا كان التوازن يتحول باتجاه البائعين، فإن السوق سيتخذ في الغالب اتجاهاً هبوطياً.

تفسير حجم فتائل الشمعة اليابانية

الشمعة المتواجدة على أدناه هي شمعة صعودية. هناك فتيل طويل عند قاع هذه الشمعة بينما لا يوجد فتيل تقريباً عند قمتها. حاول البائعون خلال الإطار الزمني لتشكيل هذه الشمعة دفع السعر للتحرك هبوطاً. برغم ذلك تحول التوازن لصالح المشترين والذين تمكنوا من دفع السعر ليتجاوز مستوى الافتتاح- لينتهي الحال بتلك الشمعة للإغلاق كشمعة صعودية.

يظهر الشكل التوضيحي على أدناه كيف بدت الشمعة أثناء تشكيلها.

تعكس قدرة المشترين على دفع السعر إلى أعلى من قاع الشمعة، متجاوزاً سعر الافتتاح، حتى مستوى الإغلاق، على وجود زخم قوي في ضغوط الشراء.
الفتيل الطويل، كما يظهر على الرسم التوضيحي أعلاه إلى اليمين 1، يشير بالتالي إلى حدوث تحول في التوازن من جانب إلى آخر أثناء فترة تشكيل الشمعة- في هذه الحالة حدث التحول من البائعين إلى المشترين. تعطي تلك الحالة رؤية حول الاتجاه الذي من المتوقع أن يسلكه الزخم ويستمر في إطاره.

شمعة الدوجي

نموذج شمعة الدوجي هي عبارة عن شمعة يابانية يتساوى فيها سعر الافتتاح مع سعر الإغلاق، كما تُظهر الصورة أدناه.

لا يوصف هذا النوع من الشموع بأنها صعودية أو هبوطية حيث تشير إلى أن ضغوط البيع والشراء متساوية نسبياً- ما يعكس حالة من التردد في السوق. يمكن أن تؤشر شمعة الدوجي أحياناً على انعكاس محتمل في حال ظهرت عند نهاية حركة سعرية كبيرة

إذا كان هناك فرق بنقاط قليلة بين سعري الافتتاح أو الإغلاق، فإن هذا لن يمثل مشكلة وسيظل ينظر إلى تلك الشمعة باعتبارها نموذج دوجي.

الحذر عند تفسير الشموع اليابانية المفتوحة

لا تقدم الشمعة التي لا تزال مفتوحة أي معلومات مفيدة نظراً لإمكانية تغير ديناميات هذه الشمعة. يعني ذلك أنك لن تستطيع تحليل الشمعة الأخيرة على الرسم البياني للسعر؛ حيث يمكنك فقط الاعتماد على الشموع السابقة عليها. من الضروري الإلمام بهذه الحقيقة عند اتخاذ قرارات التداول.

يظهر الشكل التوضيحي أعلاه وعلى اليسار إطار 4 ساعات. الشمعة الأخيرة لا تزال مفتوحة ولم يكتمل تشكيلها بعد. يتحرك السعر صعوداً في إشارة على وجود ميْل صعودي قوي. في هذه اللحظة كانت الغلبة للمشترين وهو ما يرجح تشكيل شمعة صعودية.
برغم ذلك يظهر الرسم البياني على اليمين أنه خلال فترة الأربع ساعات، تغير هيكل الشمعة تماماً. حيث حدث تحول في التوازن باتجاه البائعين وبالتالي بدا أن الشمعة في طريقها لتتحول إلى هبوطية.
لا توجد طريقة تقطع بالشكل النهائي الذي ستأخذه الشمعة طالما كانت مفتوحة. لا تشغل بالك بالتخمين والافتراضات، حيث من الأفضل تجنب إجراء تحليلات أو الدخول في أي صفقات اعتماداً على شمعة لا تزال مفتوحة.

الفجوات بين افتتاح وإغلاق الشموع اليابانية

قد تلاحظ في الأمثلة التوضيحية المذكورة، أن كل شمعة يابانية تفتح من حيث أغلقت الشمعة السابقة. برغم أن هذه الفكرة تبدو بديهية، إلا أن الأمر لا يسير على هذا النحو دائماً. كما يظهر الشكل التوضيحي على اليمين، تظهر أحياناً فجوة سعرية 1 بين أسعار افتتاح وإغلاق شمعتين متتاليتين.
هناك أسباب متعددة لحدوث ذلك، إلا أن السبب الرئيسي هو حدوث تغير في السعر أثناء إغلاق الأسواق الاعتيادية. وبالتالي سيكون سعر الافتتاح مختلفاً عن سعر الإغلاق عندما تعاود الأسواق افتتاحها مجدداً.

الخاتمة

أخيرا، انتهينا من التحليل، وانت الان تعرف المواد الاساسية للتحليل التقني والاساسي، فالامر يرجع لك ان اردت استعمال هذه المعرفة. هذا يعتمد على نمط التداول الخاص بك، وأهدافك، والاطار الزمني لديك، وعوامل أخرى. لا تتقيد بنمط  واحد، الافضل ان تقوم بالتنويع. بامكانك استخدام اي او جميع القواعد المختلفة، لانهم يكملون بعضهم البعض. معظم المستثمرين يستخدمون التحليل التقني و الرسومات البيانية لتحديد خطة التخارج من استثمار معين او مستويات معينة، ويستخدمون التحليل الاساسي عند اختيارهم لاي ورقة مالية او استثمار. هناك خيارات وفرص استثمارية غير محدودة – حظا سعيدا في مسيرة التداولات

ماهو التحليل – فوركس عراق, فوركس بغداد, الفوركس, تداول الفوركس, ذهب, النفط, عقود الفروقات على الأسهم